منتديات الهناء

منتدى تعليمي مسلي ترفيهي لكل الفئات
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرسول وزوجاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هناء
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

انثى العذراء

الكلب
عدد المساهمات : 164
تاريخ الميلاد : 17/09/1994
تاريخ التسجيل : 02/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://el-hanaa.yoo7.com/forum.htm

مُساهمةموضوع: الرسول وزوجاته   السبت يونيو 06, 2009 7:32 am

تعامل الرسول مع زوجته :
تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى عشرة امرأة هن أمهات المؤمنين ومات عن تسع ويا لها من منزلة رفيعة حظيت بها تلك النساء الكريمات وكان منهن المرأة الكبيرة والأرملة والمطلقة والضعيفة وكانت عائشة رضي الله عنها البكر الوحيدة بينهن .
كان الرسول صلى الله عليه وسلم مثالا في العدل فعن عائشة رضي الله عنها قالت :{ كان إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه وكان يقسم لكل امرأة منهن يومها وليلتها}
فلا ريب ان أحواله صلى الله عليه وسلم وأخلاقه نموذج للمسلمين، لما حباه الله من كريم الصفات. وهذا ما نلمسه من حسن معاشرته مع أهل بيته وأولاده.فقد قال صلى الله عليه وسلم { الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا الزوجة الصالحة}. فكان يقسم بين زوجاته في المبيت والإيواء والنفقة والتوسعة، أما المحبة فكان يقول{ اللهم هذا قسمي فيما املك فلا تلمني فيما لا املك}.
أما الأسس التي اعتمدها النبي صلى الله عليه وسلم مع زوجاته فهي:-

1-الرفق:
- فمن حسن خلقه خطابه زوجاته بأسمائهن وخاصة أسماء التدليل. فقد نادى الرسول عائشة رضي الله عنها بقوله يا حميراء أي البيضاء. وكان يناديها باسم الترخيم الذي يدل على التقرب فقد قال لها " يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام".

2-حق الزوجة بعد الممات:
-عن عائشة رضي الله عنها قالت ما غرت على احد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة وما رايتها، ولكن كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة؟ فيقول: " إنها كانت وكانت.....وكان لي منها ولد".

3-التجاوز عن الأخطاء والإصلاح والعناية بالمشاعر:
عن انس رضي الله عنه قال: بلغ صفية أن حفصة قالت: بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهي تبكي فقال ما يبكيك؟ فقالت: قالت لي حفصة إني بنت يهودي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : انك لابنة نبي، وان عمك لنبي، وانك لتحت نبي، ففيم تفخر عليك؟ ثم قال: اتق الله يا حفصة. وفي هذا الحديث يبين النبيصلى الله عليه وسلم لصفية ما فيها من فضائل.

4-التعليم:
عن ابن عباس رضي الله عنهما- عن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم  خرج من عندها بكرة حيث صلى الفجر وهي في مسجدها، أي موضع صلاتها ثم رجع بعد أن أضحى، وهي جالسة، فقال: ما زلت على الحال التي فارقتك عليها؟ قالت نعم، قال النبي  : لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات ، لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.
5-الاهتمام بالمظهر:
كان عليه الصلاة والسلام طاهر القلب نظيف البدن طيب الرائحة يحب السواك ويأمر به عن شريح بن هاني قال: قلت لعائشة رضي الله عنها بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت السواك. وكان إذا سافر وقدم لم يطرق أهله ليلا لما ثبت عن انس انه  كان لا يطرق أهله ليلا وكان يأتيهم غدوة أو عشية وقال صلى الله عليه وسلم : (إذا قدم أحدكم ليلا فلا يأتين أهله طروقا حتى تستحد المغيبة وتمتشط الشعثة

نتساءل كيف كان حال الرسول مع زوجاته، كيف كان يتعامل معهن؟ كيف كان يعدل بينهن؟
لقد حقق صلى الله عليه و سلم السعادة لكل منهن و ذلك لأنه عرف كيف يتعامل مع المرأة و توغل فى أعماق نفسها الرقيقة و أخذ يناجيها بدفء العاطفة و يعينها على العمل لدينها ودنياها
و ماذا عن زوجاته الكريمات.. أمهاتنا المؤمنات... إذا فتحنا كتب السيرة و الكتب التى تتحدث عن زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم سوف نجد بأن أكثر تلك الكتب قد وصفت زوجات الرسول بصفة مشتركة فيهن جميعا... الصوّامة القوّامة.. إذن فهن كن يتمتعن بقرب شديد من الله و بمناجاته فى الليل و لذلك استحققن هذا الشرف العظيم.. استحققن أن يكنّ أمهات المؤمنين، زوجات الحبيب المصطفى فى الدنيا والاّخرة.. أصلحن ما بينهن و بين الله فأصلح الله لهن أمر دنياهم و اّخرتهم
و ماذا عنّا نحن أخوتنا؟؟
أعلم أن الكثير ممن يقرأ رسالتى تلك متزوج, أو حتى إن كان غير متزوج فهو يلحظ الحياة الزوجية بدقائقها من خلال والديه أو أصدقاؤه.. لم ندرت السعادة الزوجية فى يومنا هذا؟ هل العيب فى زماننا؟؟ لا.. بل العيب فى أنفسنا -رجالا و نساء- و التى أفسدناها بالمادية الحضارية و نسينا ديننا و حضارتنا الإسلامية, و ابتعدنا عن تعاليم رسولنا و حبيبنا... و ابتعدنا عن حب الله.. و ارتكبنا معاصيه جهرا و علانية, و توارينا من الخلق عند فعل المعصية و لم تطرف أعيننا أو قلوبنا لحظة لنظر الإله اٍلينا
إذن ماذا نفعل الاّن و نحن نبغى عودة الحب فى حياتنا الزوجية؟
طريق واحد فقط... طريق الله و رسوله.... عندها سوف ينعم كل زوج بزوجته و يستشعرا معنى السعادة الزوجية التى أوجدها الله تعالى و لكننا بجهلنا حدنا عنها و تركناها
و من هنا جاء تفكيرى يا أخوتى فى تلك السلسلة "فى بيت الرسول", أهديها لكل زوج و زوجة تباعدت بينهما المسافات و يريدان استعادة الحب مرة أخرى... أرجو أن يتابعا سلسلتى.. و جزاكم الله خيرا
و صلّى اللهم على سيدنا محمد و على اّله و صحبه و سلم تسليما كثيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el-hanaa.yoo7.com
 
الرسول وزوجاته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهناء :: المنتديات الاسلامية :: منتدى الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: